برزت مبادرة “نعم لعطائي لا لإعاقتي” الشبابية بداية عام 2016 بهدف المساهمة في تعزيز البيئة الملائمة لذوي الإعاقة، في مختلف الطرق والميادين والمرافق العامة، بدولة الإمارات وذلك من خلال طرح حلول ابتكارية في مواقع التواصل الاجتماعي.
وتعود فكرة المبادرة للشاب عبد الله الصوري وهو من متطوعي مبادرة “لإرسان الإرادة”، والتي أوضحها بأنها تهدف إلى نقل صورة مباشرة وواضحة لاحتياجات ذوي الإعاقة، والمشكلات والعوائق، التي تعرقل حياتهم، من واقع تجربته الشخصية، لضمان العيش في بيئة صحية وسلسة لهم، خالية من النواقص، التي تلغي حقهم في مواصلة أسلوب حياتهم بالشكل الأمثل، عبر رصد وجمع ملاحظات وأفكار الأفراد والمؤسسات الحكومية والخاصة، ودعم المبادرات التطوعية الأخرى، والتعاون المشترك بين مختلف أطياف المجتمع.
وأضاف الصوري في تصريح له أن أهداف المبادرة هي تعزيز عملية خلق بيئة مستدامة لذوي الإعاقة، لا تلغي حق ذوي الإعاقة في العيش بكرامة، وتوفير أنشطة وفعاليات لهم في مختلف المناسبات، وتوعية ذوي الإعاقة أنفسهم وأسرهم والمجتمع بحقوقهم وببنود قانون ذوي الإعاقة، وتوعيتهم وذويهم بآليات التعايش مع الإعاقة، ونقل احتياجاتهم، بالصوت والصورة، إلى الجهات المسؤولة، عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي، ويضيف أن المبادرة ترمي إلى التوسع الديمغرافي والجغرافي المستقبلي، حتى تصبح مبادرة عالمية، وتسعى إلى التواصل والتعاون مع الجهات والمبادرات الأخرى لتبادل الأفكار ووجهات النظر.
وعن الآليات الي تم توفيرها للمبادرة فهي تأسيس حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، وتأسيس موقع إلكتروني، وتشكيل مجلس إدارة تطوعي وتوزيع المهام، وإنشاء جمعية نفع عام، والتعاون مع جمعية أهالي ذوي الإعاقة، وتجهيز مبنى لتشغيل العمليات والتواصل، والترويج للمبادرة في مختلف وسائل الإعلام.
وتسعى المبادرة كذلك لتوفير الدعم المعنوي لذوي الإعاقة، طرح ومناقشة قضايا ذوي الإعاقة مع المجتمع، وضع حلول فعالة لمشكلات ذوي الإعاقة بالتعاون مع الجهات المسؤولة، ودمجهم في المجتمع.
لمزيد من المعلومات عن المبادرة :
انستقرام: @yes4ability
تويتر: @yes4ability
سناب شات: @yes4ability
فيسبوك: نعم لعطائي لا لإعاقتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *