أنهى مركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين سلسلة الورش الخاصة بمجال التنمية البشرية ، والتي حملت عنوان “مبادرة مجتمعية بفريق عمل فعال”، والتي تهدف لتدريب الأعضاء على كيفية تكوين مبادرة وتطويرها ومتابعتها وتنميتها للوصول في النهاية إلى مشروع متكامل وناجح، وهو ما برز في التنافس بين عدد من المبادرات التي قام بها المشاركون الورش.

وقدم الورش كل من المدربة نورة آل رحمة، والمدرب ناصر المغيصيب، أحد رموز العمل الشبابي في قطر ، وتم التعريف خلال ختام الورش بالمبادرات المختلفة وعرضها من خلال استخدام وسائل متعددة كالإلقاء، وعرض البوربوينت، ومشاهد تمثيلية.

ومن المنتظر أن يعلن المركز عن المبادرة الفائزة في حفل ختام نشاطه الصيفي بداية سبتمبر المقبل ، وذلك بعد صدور قرار لجنة التقييم المكونة من السيد ناصر المغيصيب، والسيد فيصل المير، و د.طارق العيسوي.

وقام أعضاء المجموعات بعرض مبادراتهم، وجاءت فكرة المبادرة الأولى والتي كانت بعنوان “صناعة بطل” لتشجيع الشباب على ممارسة الرياضة بشكل احترافي؛ بهدف اكتشاف مواهب رياضية لتمثيل الدولة في المحافل الدولية، واستهدفت فئة الأطفال، وأولياء أمورهم للتشجيع على الانخراط الرياضي الاحترافي، وأهدافها تعزيز الهوية الوطنية للنشء وتوعيتهم بضرورة بذل الجهد لتمثيل الوطن تمثيلا مشرفا في المحافل الدولية الكبرى.

والمبادرة الثانية بعنوان “كداد مو عيب” جاءت فكرتها بسبب تزايد العنصرية تجاه العامل الذي يزاول مهنة كمهنة سائق التاكسي أو بائع في المحال التجارية، واستهدفت الشباب من سن 18-25 سنة، ومن أهدافها تحفيز مفهوم المساواة في عقول الشباب وخلق شعور بالتواضع.

والمبادرة الثالثة بعنوان “البنيان المرصوص” وجاءت فكرة المبادرة لمحاربة الفقر وأهدافها إخراج الأشخاص ذوي الإعاقة من دائرة الفقر، من خلال انشاء محفظة للمال سيديرها الفريق، وعمل دورات تدريبية لتدريب المنتسبين فيها من ذوي الإعاقة على كيفية عمل مشاريع صغيرة وتطويرها والاعتماد على النفس.

والمبادرة الرابعة بعنوان “انتي أرقى” استهدفت فئة الفتيات من سن 7 سنوات فما فوق، وهدفها التوعية بفكرة اللباس الساتر والمناسب من خلال إلقاء الضوء على الجانب الديني والاجتماعي والاقتصادي والنفسي.

والمبادرة الأخيرة جاءت بعنوان “من أجل مجتمع راق” وفكرتها نشر ثقافة التعلم من خلال تعزيز القراءة بإنشاء مقهى إلكتروني وتستهدف افراد المجتمع بجميع الإعمار، وهدفها بناء جيل واع يقدر قيمة القراءة.

وتم تقييم العمل من 100% ، 15% للدور القيادي وهي كيفية اختيار القائد المناسب وتقسيم الأدوار والمهام على الفريق والمتابعة والتواصل مع أعضاء الفريق، وعلى العمل الجماعي 30% مقسمة على التعاون والانسجام،والتواصل، وتنفيذ المهام، والمبادرة 50 % موزعة على الفكرة والأهداف، واسم المبادرة وشعارها، وكيفية استمرارية العمل والإدارة المالية والإدارة التسويقية، ونقاط إضافية “bonus” عليها 5%.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *