اختتمت مبادرة زايد العطاء المرحلة الثانية من حملتها الإنسانية في السودان والتي قامت خلالها بعلاج 1000 طفل ومسن، من وإنجاز 25 مخيم طبي تطوعي في مختلف المحافظات السودانية تحت إشراف الفريق الإماراتي- السوداني الطبي التطوعي.

وشارك في الحملة نخبة من كبار الأطباء والجراحين المتطوعين، وذلك بمبادرة مشتركة من زايد العطاء، والمستشفى السعودي- الألماني، وجمعية دار البر والجمعية السودانية للتطوع، ومركز الإمارات للتطوع في نموذج مميز للعمل الإنساني المشترك، وذلك ضمن حملة القلب للقلب الإنسانية العالمية للوصول إلى الآلاف من الأطفال في مختلف القرى السودانية، تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.

وقالت سفيرة العمل الإنساني الدكتورة ريم عثمان أن المرحلة الثانية انتهت بنجاح من خلال فريق العمل الإماراتي- السوداني في حين تشهد الفترة المقبلة نقلة في الخدمات المقدمة للمرضى، عبر إدخال تقنيات جراحية حديثة، تستخدم فيها وحدات طبية وجراحية لعمليات القلب المتحركة تصل لأماكن المرضى المعوزين.

وقالت أنه تم في المرحلة التجريبية إجراء ما يزيد على 190 عملية قلب جراحية، منها 30 بتقنية المناظير، وذلك بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي ووزارة الصحة السودانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *