أقامت الحملة الوطنية لوطنية السعودية لنصرة الأشقاء السوريين حفل مصغر تم من خلاله تسليم مفاتيح الكرفانات للأشقاء السوريين التابعة لمشروع إسكان الأسر السورية في مخيم الزعتري اليوم الخميس وذلك ضمن برنامجها الايوائي شقيقي بيتك عامر والهادف لاستبدال الخيام بالكرفانات في المخيم.

وحضر الحفل منسق مخيم الزعتري لدى المفوضية السامية لشئون اللاجئين الأستاذ هوفيك اتميزيان ورئيس قسم الإعلام في مركز أمن الزعتري النقيب عطا الله المشاقبة بمعية المدير الإقليمي للحملة الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان.

ويعد مشروع شقيقي بيتك عامر أحد المشاريع الايوائية التي تنفذها الحملة منذ بداية الأزمة السورية من خلال تأمين بيوت جاهزة (كرفانات) مكونة من غرفة ومطبخ ودورة مياه على أرضيات خرسانية منعاً لتسرب المياه إلى داخل الكرفان إضافة إلى تزويد المشروع بشبكة صرف صحي للحد من المضار البيئية بالإضافة إلى التمديدات الكهربائية اللازمة، حيث إن الحملة استهدفت من خلال هذا المشروع الإيوائي أكثر من 4500 أسرة في مخيم الزعتري.

وأشاد الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان المدير الأقليمي للحملة الوطنية السعودية باستضافة المملكة الأردنية الأشقاء اللاجئين السوريين على أراضيها وتقديم كافة أنواع الدعم والتسهيلات للمنظمات العاملة في المجال الإنساني بشكل عام وللحملة الوطنية السعودية بشكل خاصـ كما وجه شكره للمفوضية السامية لشئون اللاجئين على التعاون المثمر بينها وبين الحملة والذي كان له الأثر الإيجابي الكبيرعلى العمل الإغاثي والإنساني المقدم للأشقاء السوريين في دول الجوار والداخل السوري.

وقال السمحان أن الأعمال الإغاثية للحملة مستمرة من خلال مكاتبها في الأردن وتركيا ولبنان بوتيرة متصاعدة بإذن الله وذلك إنفاذ للتوجيهات الحكيمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الامين وسمو ولي ولي العهد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *